FX-Arabia

جديد المواضيع









الملاحظات

منتدى الاخبار و التحليل الاساسى تعرض فيه الاخبار المتجددة لحظيا و التحليل الاساسى و تحليلات الشركات المختلفة للاسواق, اخبار فوركس,اخبار السوق,بلومبيرج,رويترز,تحليلات فوركس ، تحليل فنى ، اخر اخبار الفوركس ، اخبار الدولار ، اخبار اليورو ، افضل موقع تحليل ، اخبار السوق ، اخبار البورصة ، اخبار الفوركس ، اخبار العملات ، تحليلات فنية يومية ، تحليل يورو دولار



إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 09-09-2011, 02:50 PM   المشاركة رقم: 1
الكاتب
التحليلات و الاخبار
عضو ذهبى

البيانات
تاريخ التسجيل: Apr 2010
رقم العضوية: 7
المشاركات: 5,045
بمعدل : 1.22 يوميا

الإتصالات
الحالة:
التحليلات و الاخبار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الاخبار و التحليل الاساسى
افتراضي معدل البطالة يرتفع في كندا إلى 7.3 خلال شهر آب/أغسطس .. وسط استغناء الاقتصاد الكندي عن وظائف للمرة الأولى في أربعة أشهر

معدل البطالة يرتفع في كندا إلى 7.3 خلال شهر آب/أغسطس .. وسط استغناء الاقتصاد الكندي عن وظائف للمرة الأولى في أربعة أشهر


صدر عن الاقتصاد اللصيق بالاقتصاد الأمريكي -الاقتصاد الكندي- أو بالتحديد عن قطاع العمالة الكندي ممثلاً بوزارة العمل الكندي اليوم تقرير الوظائف والخاص بشهر آب/أغسطس، حيث شهدنا انخفاض معدلات التوظيف في البلاد وفقدان الاقتصاد الكندي لأكثر من 5.5 ألف وظيفة خلال تلك الفترة، في الوقت الذي شهدنا فيه ارتفاع معدلات البطالة بنسبة 0.1 بالمئة لتصل إلى 7.3 بالمئة.

انخفاض معدلات التوظيف في البلاد جاء بأسوأ من التوقعات، حيث شهدنا فقدان الاقتصاد الكندي لحوالي 5.5 ألف وظيفة خلال آب/أغسطس، بالمقارنة مع القراءة السابقة والتي بلغت نجاح الاقتصاد في خلق 7.1 ألف وظيفة خلال شهر تموز/يوليو الماضي، وبأسوأ من التوقعات التي بلغت 21.5 ألف وظيفة جديدة، مع الإشارة إلى أن قطاع انتاج السلع كان أكثر القطاعات فقداناً للوظائف خلال آب/أغسطس، أما قطاع انتاج الخدمات فقد سجل قفزة حقيقية في معدلات التوظيف خلال آب/أغسطس، وذلك من حيث توفير الوظائف الجديدة.

وبحسب البيانات الصادرة عن وزارة العمل الكندية في أوتاوا فقد ارتفعت معدلات البطالة في البلاد خلال آب/أغسطس لتقف عند 7.3 بالمئة، بالمقارنة مع القراءة السابقة والتوقعات والتي بلغت 7.2 بالمئة، مع الإشارة إلى أن معدل التغير في الوظائف والذي تحدثنا عنه في الأسطر القليلة الماضية شهد انخفاضاً ليظهر استغناء الاقتصاد عن وظائف للمرة الأولى منذ شهر آذار/مارس مطلع العام الجاري.

ولا بد لنا من الإشارة إلى أن الاقتصاد الكندي نجح في خلق 246,600 وظيفة منذ شهر آب/أغسطس من العام الماضي 2010، وحتى يومنا هذا، مع العلم بأن البنك المركزي الكندي كان قد أشار مؤخراً إلى أن معدلات البطالة في البلاد لا تزال تدمر مستويات الإنفاق، وسط تأكيدات البنك على أن إنفاق الأسر ينبغي أن يستمر مدعوماً من سوق العمالة، ذلك نظراً لاعتماد البنك الاقتصاد الكندي على مستويات الطلب على السلع الكندية، وعلى صعيديها المحلي والعالمي أو الإقليمي.

وقد أظهر تقرير العمالة الكندي إلى أن وظائف الدوام الكامل استقرت خلال آب/أغسطس، بالتزامن مع ارتفاع معدلات التوظيف في قطاع إنتاج الخدمات كما أسلفنا، الأمر الذي يدل على أن الاقتصاد الكندي لحق بنظيره الأمريكي في تباطؤ عجلة تعافيه وانتعاشه، وسط محاولات الاقتصاد الكندي للنمو على المدى البعيد.

ومن الجدير بالذكر بأن البنك المركزي الكندي أقر قبيل أيام تثبيت أسعار الفائدة عند إلى 1.00 بالمئة، وذلك لدعم مستويات النمو في البلاد، مع الإشارة إلى أن البنك المركزي الكندي كان يبقي على أسعار الفائدة عند 0.25 بالمئة خلال ذروة الركود الاقتصادي ولوقت ليس بالقصير، إلا أن التثبيت الأخير عزي إلى محاولة البنك المركزي الكندي دعم الاقتصاد، في ظل العقبات التي تواجهه، وعلى رأسها تباطؤ عجلة التعافي في الولايات المتحدة، أكبر شريك تجاري لكندا.

وقد استهدف تثبيت سعر الفائدة في كندا خلال ذروة الركود الاقتصادي السيطرة على الأوضاع الاقتصادية المتردية إبان الركود، وبالتالي دعم النمو الاقتصادي في البلاد، في حين أكد البنك المركزي الكندي عقب الإعلان عن تثبيت أسعار الفائدة على أن ضعف الاقتصاد الأمريكي سيعيق عجلة التعافي والانتعاش في الاقتصاد الكندي، نظراً لكون الولايات المتحدة تعد أكبر شريك تجاري لكندا، إذ لا زال الاقتصاد الكندي يواصل مساعيه للنمو على المدى البعيد، في ظل العقبات التي تواجهه والمتمثلة بشكل رئيس في ضعف مستويات الطلب العالمي، حيث يعتمد الاقتصاد الكندي وبشكل كبير على الصادرات، كما ويعتمد على الاقتصاد الأمريكي بشكل كبير، بصفة الولايات المتحدة الأمريكية تشكل أكبر شريك تجاري لكندا كما أسلفنا.

ولا بد لنا من الإشارة إلى أن الاقتصاد الأمريكي شهد تردياً من حيث مستويات الطلب وبالتحديد من قبل القطاع الخاص، الأمر الذي لم يدعم مستويات النمو في كندا بالشكل المنشود، حيث معدلات الطلب على السلع الكندية، علماً بأن الاقتصاد الأمريكي من جهته لا يزال مقيداً هو الآخر وسط ارتفاع معدلات البطالة في البلاد وتشديد شروط الائتمان، الأمر الذي يحد من مستويات الإنفاق، وبالتالي تتأثر مستويات الطلب سلباً.



التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور التحليلات و الاخبار  
رد مع اقتباس


  #1  
قديم 09-09-2011, 02:50 PM
التحليلات و الاخبار التحليلات و الاخبار غير متواجد حالياً
عضو ذهبى
افتراضي معدل البطالة يرتفع في كندا إلى 7.3 خلال شهر آب/أغسطس .. وسط استغناء الاقتصاد الكندي عن وظائف للمرة الأولى في أربعة أشهر

معدل البطالة يرتفع في كندا إلى 7.3 خلال شهر آب/أغسطس .. وسط استغناء الاقتصاد الكندي عن وظائف للمرة الأولى في أربعة أشهر


صدر عن الاقتصاد اللصيق بالاقتصاد الأمريكي -الاقتصاد الكندي- أو بالتحديد عن قطاع العمالة الكندي ممثلاً بوزارة العمل الكندي اليوم تقرير الوظائف والخاص بشهر آب/أغسطس، حيث شهدنا انخفاض معدلات التوظيف في البلاد وفقدان الاقتصاد الكندي لأكثر من 5.5 ألف وظيفة خلال تلك الفترة، في الوقت الذي شهدنا فيه ارتفاع معدلات البطالة بنسبة 0.1 بالمئة لتصل إلى 7.3 بالمئة.

انخفاض معدلات التوظيف في البلاد جاء بأسوأ من التوقعات، حيث شهدنا فقدان الاقتصاد الكندي لحوالي 5.5 ألف وظيفة خلال آب/أغسطس، بالمقارنة مع القراءة السابقة والتي بلغت نجاح الاقتصاد في خلق 7.1 ألف وظيفة خلال شهر تموز/يوليو الماضي، وبأسوأ من التوقعات التي بلغت 21.5 ألف وظيفة جديدة، مع الإشارة إلى أن قطاع انتاج السلع كان أكثر القطاعات فقداناً للوظائف خلال آب/أغسطس، أما قطاع انتاج الخدمات فقد سجل قفزة حقيقية في معدلات التوظيف خلال آب/أغسطس، وذلك من حيث توفير الوظائف الجديدة.

وبحسب البيانات الصادرة عن وزارة العمل الكندية في أوتاوا فقد ارتفعت معدلات البطالة في البلاد خلال آب/أغسطس لتقف عند 7.3 بالمئة، بالمقارنة مع القراءة السابقة والتوقعات والتي بلغت 7.2 بالمئة، مع الإشارة إلى أن معدل التغير في الوظائف والذي تحدثنا عنه في الأسطر القليلة الماضية شهد انخفاضاً ليظهر استغناء الاقتصاد عن وظائف للمرة الأولى منذ شهر آذار/مارس مطلع العام الجاري.

ولا بد لنا من الإشارة إلى أن الاقتصاد الكندي نجح في خلق 246,600 وظيفة منذ شهر آب/أغسطس من العام الماضي 2010، وحتى يومنا هذا، مع العلم بأن البنك المركزي الكندي كان قد أشار مؤخراً إلى أن معدلات البطالة في البلاد لا تزال تدمر مستويات الإنفاق، وسط تأكيدات البنك على أن إنفاق الأسر ينبغي أن يستمر مدعوماً من سوق العمالة، ذلك نظراً لاعتماد البنك الاقتصاد الكندي على مستويات الطلب على السلع الكندية، وعلى صعيديها المحلي والعالمي أو الإقليمي.

وقد أظهر تقرير العمالة الكندي إلى أن وظائف الدوام الكامل استقرت خلال آب/أغسطس، بالتزامن مع ارتفاع معدلات التوظيف في قطاع إنتاج الخدمات كما أسلفنا، الأمر الذي يدل على أن الاقتصاد الكندي لحق بنظيره الأمريكي في تباطؤ عجلة تعافيه وانتعاشه، وسط محاولات الاقتصاد الكندي للنمو على المدى البعيد.

ومن الجدير بالذكر بأن البنك المركزي الكندي أقر قبيل أيام تثبيت أسعار الفائدة عند إلى 1.00 بالمئة، وذلك لدعم مستويات النمو في البلاد، مع الإشارة إلى أن البنك المركزي الكندي كان يبقي على أسعار الفائدة عند 0.25 بالمئة خلال ذروة الركود الاقتصادي ولوقت ليس بالقصير، إلا أن التثبيت الأخير عزي إلى محاولة البنك المركزي الكندي دعم الاقتصاد، في ظل العقبات التي تواجهه، وعلى رأسها تباطؤ عجلة التعافي في الولايات المتحدة، أكبر شريك تجاري لكندا.

وقد استهدف تثبيت سعر الفائدة في كندا خلال ذروة الركود الاقتصادي السيطرة على الأوضاع الاقتصادية المتردية إبان الركود، وبالتالي دعم النمو الاقتصادي في البلاد، في حين أكد البنك المركزي الكندي عقب الإعلان عن تثبيت أسعار الفائدة على أن ضعف الاقتصاد الأمريكي سيعيق عجلة التعافي والانتعاش في الاقتصاد الكندي، نظراً لكون الولايات المتحدة تعد أكبر شريك تجاري لكندا، إذ لا زال الاقتصاد الكندي يواصل مساعيه للنمو على المدى البعيد، في ظل العقبات التي تواجهه والمتمثلة بشكل رئيس في ضعف مستويات الطلب العالمي، حيث يعتمد الاقتصاد الكندي وبشكل كبير على الصادرات، كما ويعتمد على الاقتصاد الأمريكي بشكل كبير، بصفة الولايات المتحدة الأمريكية تشكل أكبر شريك تجاري لكندا كما أسلفنا.

ولا بد لنا من الإشارة إلى أن الاقتصاد الأمريكي شهد تردياً من حيث مستويات الطلب وبالتحديد من قبل القطاع الخاص، الأمر الذي لم يدعم مستويات النمو في كندا بالشكل المنشود، حيث معدلات الطلب على السلع الكندية، علماً بأن الاقتصاد الأمريكي من جهته لا يزال مقيداً هو الآخر وسط ارتفاع معدلات البطالة في البلاد وتشديد شروط الائتمان، الأمر الذي يحد من مستويات الإنفاق، وبالتالي تتأثر مستويات الطلب سلباً.




رد مع اقتباس

قديم 09-09-2011, 03:09 PM   المشاركة رقم: 2
الكاتب
^khalid^
عضو جديد

البيانات
تاريخ التسجيل: Aug 2011
رقم العضوية: 5432
المشاركات: 96
بمعدل : 0.03 يوميا

الإتصالات
الحالة:
^khalid^ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : التحليلات و الاخبار المنتدى : منتدى الاخبار و التحليل الاساسى
افتراضي رد: معدل البطالة يرتفع في كندا إلى 7.3 خلال شهر آب/أغسطس .. وسط استغناء الاقتصاد الكندي عن وظائف للمرة الأولى في أربعة أشهر

الله يعطيكـ العافية



عرض البوم صور ^khalid^  
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-09-2011, 03:09 PM
^khalid^ ^khalid^ غير متواجد حالياً
عضو جديد
افتراضي رد: معدل البطالة يرتفع في كندا إلى 7.3 خلال شهر آب/أغسطس .. وسط استغناء الاقتصاد الكندي عن وظائف للمرة الأولى في أربعة أشهر

الله يعطيكـ العافية




رد مع اقتباس
قديم 05-04-2020, 04:47 PM   المشاركة رقم: 3
الكاتب
mhunain
عضو جديد

البيانات
تاريخ التسجيل: Mar 2020
رقم العضوية: 39160
العمر: 31
المشاركات: 1
بمعدل : 0.00 يوميا

الإتصالات
الحالة:
mhunain غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : التحليلات و الاخبار المنتدى : منتدى الاخبار و التحليل الاساسى
افتراضي رد: معدل البطالة يرتفع في كندا إلى 7.3 خلال شهر آب/أغسطس .. وسط استغناء الاقتصاد الكندي عن وظائف للمرة الأولى في أربعة أشهر

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ^khalid^ نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الله يعطيكـ العافية
نعم وظائف أيضا وحتى تأثير الاقتصاد Coronavirus والحالة الحقيقية في كندا. قالت هذا أيضا



عرض البوم صور mhunain  
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-04-2020, 04:47 PM
mhunain mhunain غير متواجد حالياً
عضو جديد
افتراضي رد: معدل البطالة يرتفع في كندا إلى 7.3 خلال شهر آب/أغسطس .. وسط استغناء الاقتصاد الكندي عن وظائف للمرة الأولى في أربعة أشهر

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ^khalid^ نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الله يعطيكـ العافية
نعم وظائف أيضا وحتى تأثير الاقتصاد Coronavirus والحالة الحقيقية في كندا. قالت هذا أيضا




رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للمرة, آب/أغسطس, أربعة, لشهر, معدل, وظائف, الأولى, الاقتصاد, البطالة, الكندى, استغلال, خلال, يرتفع, كندا

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



الساعة الآن 09:43 AM



جميع الحقوق محفوظة الى اف اكس ارابيا www.fx-arabia.com

تحذير المخاطرة

التجارة بالعملات الأجنبية تتضمن علي قدر كبير من المخاطر ومن الممكن ألا تكون مناسبة لجميع المضاربين, إستعمال الرافعة المالية في التجاره يزيد من إحتمالات الخطورة و التعرض للخساره, عليك التأكد من قدرتك العلمية و الشخصية على التداول.

تنبيه هام

موقع اف اكس ارابيا هو موقع تعليمي خالص يهدف الي توعية المستثمر العربي مبادئ الاستثمار و التداول الناجح ولا يتحصل علي اي اموال مقابل ذلك ولا يقوم بادارة محافظ مالية وان ادارة الموقع غير مسؤولة عن اي استغلال من قبل اي شخص لاسمها وتحذر من ذلك.

اتصل بنا

البريد الإلكتروني للدعم الفنى : support@fx-arabia.com
جميع الحقوق محفوظة اف اكس ارابيا – احدى مواقع Inwestopedia Sp. Z O.O. للاستشارات و التدريب – جمهورية بولندا الإتحادية.
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021 , Designed by Fx-Arabia Team